Marion, 13 ans pour toujours

Marion, 13 ans pour toujours

الفيلم ده بيصرخ ويقول
ربوا عيالكم
الفيلم بيحكي قصة بنت اسمها ماريون عندها 13 سنة انتحرت بسبب تعرضها للتنمر في المدرسة
اينعم الحكاية مفحوتة مليون مرة ولكن الفرق بين السينما الفرنسية والامريكية ان الأخيرة بتغالي في المشاعر وبتعرف تتلاعب بالمتفرج للحصول على الشعور المطلوب
واكبر دليل مسلسل
(ثلاثة عشر سببا)
حكاية ماريون حقيقية وبسببها تم انشاء خط طوارئ لحالات التنمر ويوم عالمي للتوعية ضد التنمر في فرنسا
والدتها بتحارب لنشر الوعي ومنع تكرار الجريمة دي
الفيلم كان صعب بالنسبة لي
تم بناء الشخصيات بطريقة محكمة ولما بتحصل المأساة حتى لو المتفرج عارف مسبقا باحتمالية حدوثها ولكنها فعلا مؤثرة
من اجمل المشاهد واللي متأكدة ان هوليوود متعملهوش
انهماك الأم بالتبليغ عن ما يصلها من شذرات معلومات للي اصاب بنتها
تيجي بنتها الصغيرة وتكتب لها في ورقة
انا هي واخوه موجودين وبحاجة لاهتماهها
الجملة دى كانت نقطة تحول للأم عدم استسلامها للحزن ومشاعر الانتقام والغضب
وان سعيها لاسترداد حق بنتها له طرق اخرى من غير ما تنسى ان عندها حياة واولاد تانيين
الفيلم جميل ومؤثر وكفاية ان تعرف ان ده حصل حقيقي وبيحصل كل يوم